تألقي مع طفلك الداخلي

من تقديم مريم العازم معالجة شمولية

Rayonnez votre enfant intérieur

Présenté par Myriam Elazim Thérapeuthe Holistique

شفاء وإعادة برمجة العقل الباطن

من تقديم مريم العازم معالجة شمولية

Guérison et reprogrammation du subconscient

Présenté par Myriam Elazim Thérapeuthe Holistique

هل انتم مستعدون للتألق و خلق المعجزات ؟

...اكتشفوا بسرعة جميع الدورات، المحاضرات، التأملات

Êtes-vous prêts à Rayonner et créer des Miracles ?

Découvrez vite toutes les formations, conférences, méditations...

تألقي مع طفلك الداخلي

من تقديم مريم العازم معالجة شمولية

Rayonnez votre enfant intérieur

Présenté par Myriam Elazim Thérapeuthe Holistique

شفاء وإعادة برمجة العقل الباطن

من تقديم مريم العازم معالجة شمولية

Guérison et reprogrammation du subconscient

Présenté par Myriam Elazim Thérapeuthe Holistique

Êtes-vous prêts à Rayonner et créer des Miracles ?

...اكتشفوا بسرعة جميع الدورات، المحاضرات، التأملات

Êtes-vous prêts à Rayonner et créer des Miracles ?

Découvrez vite toutes les formations,
conférences, méditations...

التحرر معناه التحول التام

par | Mar 20, 2022 | Actualités, Articles, L'enfant intérieur / الطفل الداخلي

عزيزتي المنورة جئتك اليوم بخبر سار 

عندما تدركين أن بداخلك تعيش قبيلة أطفال داخليين يعانون بسبب صدمات و جروح عاشوها ستتمكنين من تحقيق %50 من العمل الذي يقودك إلى التحرر . %50 المتبقية للخلاص تكمن في العمل على إزالة الطبقات المتراكمة و بالتالي مواجهة أجزائك المظلمة الواحدة تلوى الأخرى لاكتشاف الجزء المنير في العمق، عند المصدر . تماما مثل مفهوم الدمى الروسية، إزالة طبقة بعد طبقة يحررك من كل التراكمات التي تحملين و يسمح للطاقة بالتدفق بحرية

أتعلمين عزيزتي أن الترحيب بطفلك الداخلي و الاستماع له و إعادة الاتصال به وحبه هو طريق محفوف بالمخاطر لكنه سيساعدك على التحرر بما يكفي للتصالح مع الماضي و إيجاد السلام الداخلي

من ناحية أخرى، لتصلي إلى مستوى آخر من الوعي فمن الأساسي تجاوز مستوى العار . لا يجب تحت أي ظرف من الظروف أن تحسي بالعار مما كنت عليه في الماضي أو أن تشعري بالذنب على أي شيء ، حتى و لو كان هذا الماضي ثقيل فبفضله صرت أنت الشخص الذي أنت عليه اليوم . الإعتراف بهذا الجزء المظلم دون الشعور بالعار ، هو إزالة طبقة كبيرة و شفاء جروح معاناة أحد أطفالنا الداخليين

كل هذا يؤدي بشكل طبيعي إلى بدء عملية التحرر. لكن للتحرر بشكل كامل علينا أن نتعلم الاتصال بالمصادر

عادة نصل إلى ذلك عندما نمد اليد للطفل الداخلي و نمشي معا يدا بيد على طريق النور ، هذا الكائن الصغير يعيش بداخلك فلا داعي لتجاهله أو تركه جانبا . فلتحقيق التحول التام عليك استقباله ، إنه فريد من نوعه ، اسمحي له بالتحدث إليك دون أحكام أو لوم

من أجل تحقيق ذلك، لدي نصيحتين أحدثتا فرقا كبيرا معي خلال رحلتي للتحرر . من جهة ، استقبال طفلك الداخلي باستعمال الشق الأيمن من الدماغ الذي يرتبط بالروحانيات و الخفة و العفوية و المتعة بدلا من توجيه طريقة عملك نحو الشق الأيسر من الدماغ المرتبط بالجدية و الضبط و الجمود 

انظري إلى الحياة بعيون طفلك الداخلي لا بعيون الراشدة التي أنت عليها اليوم . من جهة أخرى، بدل الدخول في خلافات مع الآخرين، افهمي أن الجدال بين شخصين راشدين ليس سوى شجارا بين الأطفال الداخلين الذين يعيشون داخل كل واحد منهم. عندما تستوعبين هذا فإن عملية التحرر تبدأ فعليا و ستتمكنين من التحول كليا

طريق النور طويل و محفوف بالمخاطر لذلك فهو مخصص فقط للشجعان. لتحفيز نفسك أكثر ، امنحي نفسك هدايا النجاح بشكل يومي ، كوني لطيفة مع نفسك و خصوصا لا تنسي أبدا أن التصالح مع الماضي يساعدك على إيجاد السلام الداخلي ولتكوني أيضا في توافق و انسجام تام مع ذاتك و بالتالي الوصول إلى التوازن في جميع مناحي حياتك 

النور بداخلك عزيزتي و عندما يشع من الداخل إلى الخارج فإنه يخلق المعجزات

بكل حب و نور
مريم العازم