تألقي مع طفلك الداخلي

من تقديم مريم العازم معالجة شمولية

Rayonnez votre enfant intérieur

Présenté par Myriam Elazim Thérapeuthe Holistique

شفاء وإعادة برمجة العقل الباطن

من تقديم مريم العازم معالجة شمولية

Guérison et reprogrammation du subconscient

Présenté par Myriam Elazim Thérapeuthe Holistique

هل انتم مستعدون للتألق و خلق المعجزات ؟

...اكتشفوا بسرعة جميع الدورات، المحاضرات، التأملات

Êtes-vous prêts à Rayonner et créer des Miracles ?

Découvrez vite toutes les formations, conférences, méditations...

تألقي مع طفلك الداخلي

من تقديم مريم العازم معالجة شمولية

Rayonnez votre enfant intérieur

Présenté par Myriam Elazim Thérapeuthe Holistique

شفاء وإعادة برمجة العقل الباطن

من تقديم مريم العازم معالجة شمولية

Guérison et reprogrammation du subconscient

Présenté par Myriam Elazim Thérapeuthe Holistique

Êtes-vous prêts à Rayonner et créer des Miracles ?

...اكتشفوا بسرعة جميع الدورات، المحاضرات، التأملات

Êtes-vous prêts à Rayonner et créer des Miracles ?

Découvrez vite toutes les formations,
conférences, méditations...

الشحن بأسماء الله الحسنى

par | Avr 11, 2022

« قُل لَّوْ كَانَ ٱلْبَحْرُ مِدَادًا لِّكَلِمَٰتِ رَبِّى لَنَفِدَ ٱلْبَحْرُ قَبْلَ أَن تَنفَدَ كَلِمَٰتُ رَبِّى وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِۦ مَدَدًا »
سورة الكهف الآية 109

وأنت تتدبر هاته الكلمات ستتحسس أبدية الخالق ..لامحدوديته و لانهايته…في صفاته…في عدد حروفه …في مداد كلماته.. في عدد أسمائه… التي لا تعد ولاتحصى مثل أي شيء متعلق بجلاله

الكبير المتعالي …ليس كمثله شيء…حتى يحدد برقم ..بطريقة … بشكل … بصفة آدمية … فهو الخالق للخلق … ونحن امتداد لخلقه في هاته الأرض … لأننا النفخة من روحه … مكنا الخلافة في الأرض بحق

 استحقاق هذه الخلافة هي العيش بأسماء الله الحسنى بتفعيلها فينا،وشحننا بها وتطبيقها في حياتنا اليومية… حتى نكون ربانيين فينا صفات الرب و تتجلى فينا أسماؤه

 … الرحمان الرحيم النور السلام
… العزيز القدير القوي الرقيب … إلى مالا نهاية من أسمائه

 يتم التواصل مع أسماء الحبيب قبل كل شيء ، بالإتصال بكل إسم على حدى واستشعاره ، ثم شحن طاقتنا به فيتم تفعيل الإسم فينا ، المستمد من الخالق مباشرة ، بما أننا نفخة من روحه .. وامتدادله

 

.. و حاجتنا إلى شحن طاقتنا بأسمائه يكون من أجل موازنة طاقة الأنوثة وطاقة الذكورة فينا .. بأسماء خاصة بطاقة الأنوثة وأخرى خاصة بطاقة الذكورة
.. إضافة إلى توازن الشاكرات … و المجال الكهروميغناطيسي ، وتعديل خلايا الجسم .. والسريان الطاقي .. والكثير من التجليات

.. كما أن الشحن يكون على مدار العام لكن أجمل الطاقات تكون في شهر رمضان لخاصيته من بين الشهور الأخرى وذلك للترددات والطاقات العالية فيه التي تخدمنا على مدار السنة

كل أسماء الله الحسنى فيها من الجلال والجمال والإبداع والسلام ، فيها من الطاقات والصفات العليا ، ندركها ونستشعرها بقلوبنا وحدسنا .. ونتدبرها في كل إسم على حدا ، برفقة الملائكة والحضور النورانيين … ومن ثم نشحن طاقتها و نستقبلها فينا

 ولكي نستفيد أكثر من الشحن و نكون ربانيين . نطبق صفات الخالق فينا .. ونفعل بيانات الروح بأسماء الله الحسنى في كل مرة بتطبيق إسم من أسمائه .. .حتى تتجلى فينا تلك الصفة في هاته التجربة
.. لأنه هو المصدر والإلهام ، ونحن النموذج والامتداد له في هذه الأرض

 فإذا كان رقيبا ، نطبق الرقيب ، نكون في مراقبة دائمة وداخلية ونتمركز في الداخل .. ونكون الشاهد على أنفسنا وذواتنا وتصرفاتنا وحركاتنا وسلوكياتنا .. هذا هو الوعي في الشهادة والرقابة علينا

 وإذا كان جل جلاله القريب ، نكون قريبين من أنفسنا في تزكيتها وفي التعامل معها .. وهكذا التعامل مع كل إسم من أسماء الله الحسنى .. حتى نصبح ( قرآنا يمشي على الأرض) امتداد لرب العالمين في تجربتنا الأرضية

إن تعاملنا الصحيح مع الأسماء الحسنى ، في الاستشعار بها وشحنها وتطبيقها ، لهو الجنة بعينها . فيها من التجليات في كل المجالات .. مالاعين رأت ولاأذن سمعت ولاخطر على قلب بشر… لهي الجنة بجمالها وسلامها وراحتها ونورها والحب فيها

 إن العيش بأسماء الله الحسنى وصفاته هو الإتصال الحقيقي به لتحقيق خلافة الله فوق الأرض
《أدخلوها بسلام آمنين 》سورة الحجر الآية 46

تحرير إلهام مومن
مستوحى من دورات و فيديوهات الأستاذة مريم العازم