الصلاة

الصلاة

prieres

يمكنك أن تدرس الله من خلال كل شيء وكل شخص في هذا الكون, لأن وجود الله لا ينحصر في المسجد , أو الكنيسة أو في الكنيس. لكنك إذا كنت لا تزال تريد أن تعرف أين يقع عرشه بالتحديد, يوجد مكان واحد فقط تستطيع أن تبحث فيه عنه, وهو قلب عاشق حقيقي. فلم يعش أحد بعد رؤيته، ولم يمت أحد بعد رؤيته. فمن يجده يبقى معه إلى الأبد

من قواعد العشق لشمس التبريزي

 

وأنت في ملكوت ألله…تتجول ..تنظر تتأمل..وتتساءل بين الحينة والأخرى… ماذا يربطني بهذا الكون الفسيح… يندمج عالمك الداخلي مع العالم الخارجي…فتحس بذلك الإتصال بينك وبين الكل ..بل وتتسع حتى تتمدد ..فتصبح مع الكيان…بل تصبح لامحدودا فقط بالإحساس … فتتساءل ماذا يربطك بكل هذا العالم؟؟
إنك الآن تصلي ..لقد إتصلت.. إنها الروح فيك .. النفخة الإلهية…(ونفخت فيه من روحي) سورة الحجر الآية 29
  …حينها تكون أنت هو وهو أنت ، ألست روحه ؟ وهو روحك

إنه سر الاتصال …إنه الإحساس الدائم بالإتصال … لم تنفصل لحظة حتى تعيد الإتصال.. اتصال مجاني من الله سبحانه وتعالى …نستمد منه طاقتنا في كل لحظة أردنا.. صلاة تغنينا عن مكان معين ..وزمان معين

أن نسافر إلى مكان معين حتى يغفر لنا.. أو نقوم بتقنيات أو شكليات أو عبادات حتى نعيد الاتصال به
إنها الصلاة وأنت منسجم ومتناغم مع طاقة الله العظيمة والكبيرة ، التي تستشعرها في الكون.. حتى تنعشك..إنها النشوة الخارقة فيك ..وأنت راجع إليه في السكون ..في الخلوات ..في التأملات..إنها الحضرة اللالهية..وأنت منسجم مع كل جزئية في الكون ..فيك …في داخلك.. إنها الاستشعار بوجود قوة عظيمة تحيطك تخترقك..ترفعك ..تعليك… تسكنك.. إنه الله …في كل الكون ..تستشعر طاقته الله يتحدث معك في كل لحظة..
هل تستشعر ؟

الله المحب الرحيم ..متصل بك..أليست الرحمة من الرحم..وهو الرحيم يعني المتصل… افتح احساسك واستشعر فقط ..وأنت ساكن ..وأنت موقف لكل المنبهات العقلية فيك ، حتى تندمج ..وأنت تنظر إلى أي شيء ..إلى شعاع شمس ..غمامة في السماء… أو قمر…أو نبتة أو شجرة ..حيوان ..إنسان.. فتمة وجه ألله.. إنه الحضور الكلي فيك في اللحظة…حيث تندمج روحك من روحه…فتكون أنت هو وهو أنت

proeres blog 2
Prieres blog 3

فقط إذا قررت أن تكون في اللحظة.. الإتصال بالله أجمل اللحظات على الإطلاق.. فهو لقاء الحبيب بمحبوبه.. والعاشق بمعشوقه.. إنه سر العشق..أن تهدم كل الأسوار بينك وبينه…من مشاعر خوف ورعب وذعر.. وتنسف معتقدات تفصله عنك… أتظن عاشقا مثله يعذب معشوقه.. إنه سر الإتصال به..أن تكون فقط أنت بدون شكليات ولاتقنيات ولابرمجيات.. أن تدخل رحابه فقط بالحب ، لأنه الحب.. إنها الصلاة والاتصال سرهما فقط اتصال الروح بمصدرها… اتصال لم ينقطع أبدا ..لم ننفصل أبدا..ولكن العقل والايجو هو من جعلنا ننفصل

لقد تم الانفصال عندما.. أخافوك منذ أجيال وأجيال..حتى تشبعت من الخوف والذعر …عندما قالوا لك أن الله شديد العقاب فخفت من العقاب والحساب وعذاب القبر والنار .. ..ذعرت في حياتك وفي موتك

أنسوك أنك متصل ، عندما أفهموك أنك منفصل عن الله ..فأقاموا لك الصلوات والعبادات ..والطرق لتتبعها وأنت ظان أنك بهذا تتصل به.. عندما قالوا لك أن الله في السماء ،فأبعدوه عنك ..(ونحن أقرب إليه من حبل الوريد). سورة ق الآية 16 

عندما سلبوك حرية الإختيار..فجعلوك تظن أن الله قد أتم كل الأقدار…وأنت لاحيلة لك ، فكرهته لأنك ظننت أنه سبب تعاستك وبؤسك.. أدرجوك وسط تقنيات وشكليات العبادة، عندما كنت تظن أن مكوثك في الأرض فقط للعبادة …فقدست العبادات ونسي رب العباد
أنسوك أن الله هو الحب ..وأنه هو الرحمة…فصوروا لك إلاها منتقما مخيفا فكرهته.. أسكتوك عندما قالوا لك لايمكنك التحدث مع الله ، هذا لايتم إلا عن طريق الملائكة ولخاصة من المصطفين فقط
هو أنت فكيف لاتتحدث مع أنت..أنت روحه وهو روحك..( فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني ) سورة البقرة الآية 186

قيدوك بأماكن خاصة للعبادة ، عندما أخبروك أنه يتم الإتصال في أماكن خاصة للرب ، وسموها بيوت الله.. أيحتوي مكان صغير ربا كبير.ا . أم يحتوي جسدنا الروح الواسعة؟ (أينما تولوا فثم وجه الله ) سورة البقرة الآية 115

 

فالله موجود في كل مكان… الله هو المحبة هو الرحمة .. ولماذا نظن أن يعذبنا الله ؟ أنظن أن يعذب الله روحه ؟ ونحن روحه.. نحن نفخة من روحه ، كيف يعذب روحه ؟
الله أعلى وأجل من أن يعذبنا..أو يحاسبنا ..إذا قمنا أو لم نقم بعبادة ما
كل فعل أو عبادة قيل عنها أنها تقنية للاتصال بالله مهما كانت . ونحس أننا مضغوطين فيها وأننا غير مرتاحين بالقيام بها هي عبادة بشروط ، وما هي إلا إبعاد عن الفطرة السوية للروح التي فيها الحب اللامشروط
(لستَ قطرةَ ماءٍ في محيط بل أنت محيطٌ بأكمله في قطرة ماءٍ واحدة)- جلال الدين الرومي

تحرير : إلهام مومن
مقال مستوحى من فيديوهات و دورات الأستاذة مريم العازم

 

Prieres Blog 4
Tags:
,
32 Comments
  • Bouarfa
    Posted at 12:46h, 11 avril Répondre

    Bonjour c est possible d avoir les articles sur la prières en francais

    • Idriss Elazim
      Posted at 03:18h, 16 avril Répondre

      chère lumière, l article sur la prière est présent
      merci pour votre intérêt

  • nassiri
    Posted at 13:15h, 11 avril Répondre

    معلومات رائعة بارك الله فيكم

  • Afaf Rachida
    Posted at 14:17h, 11 avril Répondre

    السلام عليكم ما اجمل المقال عن الصلاة لمس روحي و لقد اجاب عن تساؤلاتي عن الاتصال بالله
    شكرا جزيلا لأختنا مريم العازم و لطاقمها جزاكم الله عنا خيرا

  • fathia ziani
    Posted at 14:18h, 11 avril Répondre

    شكرا شكرا محبة و امتنان بكرمك حقا يمكننا أن نتصل بالله في كل وقت وحين و في كل مكان و زمان و الله الحبيب قريب قريب الله الله سبحانك يا الله

  • Tasra milouda
    Posted at 14:19h, 11 avril Répondre

    الاتصال الحقيقي بالخالق سبحانه هو الاتصال بذاتك بدون شروط بكل حرية وحب وانسياب نحو خالقها فقط بالاستسلام والرجوع الى الله بعد كسر قيود الايجو والمعتقذات 💚💜♥️💜💜♥️🙏🏵️🏵️

  • Assia
    Posted at 14:29h, 11 avril Répondre

    لطالما كان لدي إحساس أن الله الرحمن أعظم وأجل وأرحم بي من كل شئ، لقد بدأت مسيرتي مع معرفة الله على يد أستاذتي التي سألتنا يوما عن الصلاة فكنت ممن لا يؤدي الصلاة الحركية فبدأت دموعي تنزل خوفا من أن يسألني الله نفس السؤال، فطمأنتني بكلمة لازلت أذكرها إلى الآن قالت  » الذي خلقكي يعلم ما بداخلكي فلا تخافي » فأحببت ربي وبدأت القرب من الله … لكن كل ما كنت أقوم به كان مبنيا على ما قالوا وقيل وحياتي كانت جدا في ضلال وكنت أظن نفسي أحسن صنعا إلى أن جعلت مصدري هو القرآن الكريم هنا بدأت أبواب الهدى تتجلى وفجأة ظهرتي في حياتي وظهر أناس آخرون وكنت من أسباب النور في حياتي، وأنا الآن بفضل من الله أزداد في كل يوم هدى ، وما قرأته اليوم كنت بأمس الحاجة إليه، لأني كنت تائهة في مسألة الصلاة في أوقاتها، فحقا الله أمرنا بالصلاة الدائمة التي تحددثي عنها وأمرنا أيضا بإقامة الصلاة التي تكون بعد وضوء وشرطها الأساسي هو الإطمئنان والخشوع والانفصال التام عن العالم واللقاء مع الله في عزلة عن كل الناس وعن كل المشاغل … السكينة والرحمة والمغفرة والنور وكل الطاقات العالية تكون هي نتاج هته الصلاة .
    شكرا حبيبتي لزيادة علمي وزيادة حبي لله.

  • Lamiae Elfahssi
    Posted at 15:55h, 11 avril Répondre

    شكرا لكم شكرا لتواجدك في حياتي اقرا هذه الأسطر وعيناي تذرف الدموع وكانك تريدين قصتي مع خالق الأكوان.نعم لقد تبرمجت على الخوف منه ومن عقابه وعذابه لي إن لم اصلي فأصبحت تارة اصلي مثل الروبوت وتارة اتركها والخوف والرعب يملأ قلبي .نعم أكرهه عندما امر بظروف شديدة فيقال لي (هادا مكاتب الله هادشي لي كتب عليك اللى)اختي الفاضلة أنني احارب لاخرج هذه المعتقدات من عقلي وقلبي واسال الله القريب المجيب أن يوفقني لطريق النور.

  • Agarchih maryam
    Posted at 16:09h, 11 avril Répondre

    اللهم لك الحمد والشكر . معلومات قيمة توقظ الروح

  • Assia Marghiche
    Posted at 17:02h, 11 avril Répondre

    واو كلمات تحيي القلوب و تنير العقول و توقظ الروح،مجرد قراءة المقال يشتعل الجسد دفئا و قشعريرة فما بالك بدورة اسماء الله الحسنى،شكرا غاليتي على تذكير روحي ممتنة لك و لفريق عملك الرائعين

  • نزهة
    Posted at 18:07h, 11 avril Répondre

    هل المقصود بكلمة وريد في الآية « ونحن أقرب إليه من حبل الوريد » الوعاء الأُنبوبي الناقل للدم في اتجاه القلب ؟

  • سميرة
    Posted at 18:30h, 11 avril Répondre

    شكرا جزيلا حبيبتي كلمات ذكرتني وصلت الى اعماق القلب

  • touria Elgadida
    Posted at 19:39h, 11 avril Répondre

    نحن من روح الله
    وفينا انطوى العالم الاكبر

  • Hanene Aibeche
    Posted at 20:40h, 11 avril Répondre

    حبيبي الله ❤️❤️❤️

  • Zakia lghoumaigui
    Posted at 23:12h, 11 avril Répondre

    شكرا حبيبتي

  • إكرام
    Posted at 00:53h, 12 avril Répondre

    شكرااا كثيرااا مريم سأجمع المال و اشتري دوراتك و أرتقي في الوعي باذن الله

  • دليلة غراب
    Posted at 01:05h, 12 avril Répondre

    شكرا كثير لك حبيبتي مريم ولكل من شارك في هذه المقال؛ فعل هذا ما جعلني أصلي وأثرها أصصلي وأثرها……

  • دليلة غراب
    Posted at 01:07h, 12 avril Répondre

    شكرا كثير لك حبيبتي مريم ولكل من شارك في هذه المقال؛ فعلا هذا ما جعلني أصلي وأثرها أصلي وأثرها……

  • Soumaya
    Posted at 06:08h, 12 avril Répondre

    شكرا بزاف على هاد مقال رائع ومفيد

  • بوفاغس فاطمة
    Posted at 08:22h, 12 avril Répondre

    جميل

  • ilham aggour
    Posted at 09:51h, 12 avril Répondre

    مقال جميل و رائع يبين مدى سهولة التواصل و الاتصال مه الخالق
    شكرا لكم ♥♥♥♥♥♥♥

  • Amina ELMOIDEF
    Posted at 13:02h, 12 avril Répondre

    كلام سامي عسانا نستوعبه ونعيش به
    ربي اجعلني مقيم الصلاة الحقيقية
    شكرا على القالة🙏🙏

  • Zineb Laroussi hassani
    Posted at 13:49h, 12 avril Répondre

    الله الله الله الله الله الله ووووواااو أعجبني
    .جدأ جدا مقالك عن الصلاة
     » رسول الله قال « أرحنا بها يا بلال وانت أستاذة مريم ارحت بها قلبي ونورتني الله
    😘🙏👍👍 ينور عليك

  • Lamia
    Posted at 15:07h, 12 avril Répondre

    ممتنة لكي استاذة مريم كل الحب شكرا

  • لطيفة
    Posted at 16:29h, 12 avril Répondre

    ما هذا الجمال أنا أحب الله و الله يحبني قلبي يخفق من الفرح بعد قراءة لهذه المقالة الروعة شكرا غاليتي مريم

  • Ibnsbih Jassous Mounia
    Posted at 10:20h, 15 avril Répondre

    السلام عليكم. أريد الحول على كتيب: مفاتيح ليشع نورك الداخلي.

    شكرا جزيلا.

    • Najoua Belhadi
      Posted at 19:13h, 17 avril Répondre

      شكرا لك مقال رائع ومعلومات قيمة شكر موصول للأستاذة مريم

    • السعيدي
      Posted at 12:36h, 05 mai Répondre

      السلام وكل السلام للأستاذ الغالية المحبوبة المنورة أشكرك من أعماق قلبي على مساعدتك لنا لتنويرنا حتى نلتقي بنوراما الداخلي شكرا لك حبيبتى مريم

  • Harbouli zineb
    Posted at 15:13h, 19 avril Répondre

    مقالاكثر من راءع شكرا للاخت الهام موكن على المقال و شكرا للأستاذة مريم و انا اقرا المقال استشعر و كانني عملت حصة تامل او حصة طاقة نورانيةتذوقت من خلالها حلاوة الإيمان و حلاوة القرب من الرحمان الرحيم الله الله الله على رحمة رب العالمين و على جوده و كرمه ممتنة لكم جميعا

  • Nourelhouda
    Posted at 18:57h, 19 avril Répondre

    Merci infiniment pour cet article, c’est la seconde fois que je le consulte et je médite en le lisant avec chaque ligne… et comme c’est tellement beau profond et apaisant de sentir que dieu est si proche et est en nous … ya allah🤲🤲
    الحمد لله على نعمة الهداية و النور في طريقك يا مريم 🌸🌼🤍

  • Sara
    Posted at 11:38h, 20 avril Répondre

    💚💚💚💚

  • Nezha
    Posted at 21:22h, 23 avril Répondre

    💚💚💚💚💚

Post A Comment