تألقي مع طفلك الداخلي

من تقديم مريم العازم معالجة شمولية

Rayonnez votre enfant intérieur

Présenté par Myriam Elazim Thérapeuthe Holistique

شفاء وإعادة برمجة العقل الباطن

من تقديم مريم العازم معالجة شمولية

Guérison et reprogrammation du subconscient

Présenté par Myriam Elazim Thérapeuthe Holistique

هل انتم مستعدون للتألق و خلق المعجزات ؟

...اكتشفوا بسرعة جميع الدورات، المحاضرات، التأملات

Êtes-vous prêts à Rayonner et créer des Miracles ?

Découvrez vite toutes les formations, conférences, méditations...

تألقي مع طفلك الداخلي

من تقديم مريم العازم معالجة شمولية

Rayonnez votre enfant intérieur

Présenté par Myriam Elazim Thérapeuthe Holistique

شفاء وإعادة برمجة العقل الباطن

من تقديم مريم العازم معالجة شمولية

Guérison et reprogrammation du subconscient

Présenté par Myriam Elazim Thérapeuthe Holistique

Êtes-vous prêts à Rayonner et créer des Miracles ?

...اكتشفوا بسرعة جميع الدورات، المحاضرات، التأملات

Êtes-vous prêts à Rayonner et créer des Miracles ?

Découvrez vite toutes les formations,
conférences, méditations...

الصلاة

par | Avr 11, 2022

يمكنك أن تدرس الله من خلال كل شيء وكل شخص في هذا الكون, لأن وجود الله لا ينحصر في المسجد , أو الكنيسة أو في الكنيس. لكنك إذا كنت لا تزال تريد أن تعرف أين يقع عرشه بالتحديد, يوجد مكان واحد فقط تستطيع أن تبحث فيه عنه, وهو قلب عاشق حقيقي. فلم يعش أحد بعد رؤيته، ولم يمت أحد بعد رؤيته. فمن يجده يبقى معه إلى الأبد

من قواعد العشق لشمس التبريزي

وأنت في ملكوت ألله…تتجول ..تنظر تتأمل..وتتساءل بين الحينة والأخرى… ماذا يربطني بهذا الكون الفسيح… يندمج عالمك الداخلي مع العالم الخارجي…فتحس بذلك الإتصال بينك وبين الكل ..بل وتتسع حتى تتمدد ..فتصبح مع الكيان…بل تصبح لامحدودا فقط بالإحساس … فتتساءل ماذا يربطك بكل هذا العالم؟؟
إنك الآن تصلي ..لقد إتصلت.. إنها الروح فيك .. النفخة الإلهية…(ونفخت فيه من روحي) سورة الحجر الآية 29
  …حينها تكون أنت هو وهو أنت ، ألست روحه ؟ وهو روحك

إنه سر الاتصال …إنه الإحساس الدائم بالإتصال … لم تنفصل لحظة حتى تعيد الإتصال.. اتصال مجاني من الله سبحانه وتعالى …نستمد منه طاقتنا في كل لحظة أردنا.. صلاة تغنينا عن مكان معين ..وزمان معين

أن نسافر إلى مكان معين حتى يغفر لنا.. أو نقوم بتقنيات أو شكليات أو عبادات حتى نعيد الاتصال به
إنها الصلاة وأنت منسجم ومتناغم مع طاقة الله العظيمة والكبيرة ، التي تستشعرها في الكون.. حتى تنعشك..إنها النشوة الخارقة فيك ..وأنت راجع إليه في السكون ..في الخلوات ..في التأملات..إنها الحضرة اللالهية..وأنت منسجم مع كل جزئية في الكون ..فيك …في داخلك.. إنها الاستشعار بوجود قوة عظيمة تحيطك تخترقك..ترفعك ..تعليك… تسكنك.. إنه الله …في كل الكون ..تستشعر طاقته الله يتحدث معك في كل لحظة..
هل تستشعر ؟

الله المحب الرحيم ..متصل بك..أليست الرحمة من الرحم..وهو الرحيم يعني المتصل… افتح احساسك واستشعر فقط ..وأنت ساكن ..وأنت موقف لكل المنبهات العقلية فيك ، حتى تندمج ..وأنت تنظر إلى أي شيء ..إلى شعاع شمس ..غمامة في السماء… أو قمر…أو نبتة أو شجرة ..حيوان ..إنسان.. فتمة وجه ألله.. إنه الحضور الكلي فيك في اللحظة…حيث تندمج روحك من روحه…فتكون أنت هو وهو أنت

فقط إذا قررت أن تكون في اللحظة.. الإتصال بالله أجمل اللحظات على الإطلاق.. فهو لقاء الحبيب بمحبوبه.. والعاشق بمعشوقه.. إنه سر العشق..أن تهدم كل الأسوار بينك وبينه…من مشاعر خوف ورعب وذعر.. وتنسف معتقدات تفصله عنك… أتظن عاشقا مثله يعذب معشوقه.. إنه سر الإتصال به..أن تكون فقط أنت بدون شكليات ولاتقنيات ولابرمجيات.. أن تدخل رحابه فقط بالحب ، لأنه الحب.. إنها الصلاة والاتصال سرهما فقط اتصال الروح بمصدرها… اتصال لم ينقطع أبدا ..لم ننفصل أبدا..ولكن العقل والايجو هو من جعلنا ننفصل

لقد تم الانفصال عندما.. أخافوك منذ أجيال وأجيال..حتى تشبعت من الخوف والذعر …عندما قالوا لك أن الله شديد العقاب فخفت من العقاب والحساب وعذاب القبر والنار .. ..ذعرت في حياتك وفي موتك

أنسوك أنك متصل ، عندما أفهموك أنك منفصل عن الله ..فأقاموا لك الصلوات والعبادات ..والطرق لتتبعها وأنت ظان أنك بهذا تتصل به.. عندما قالوا لك أن الله في السماء ،فأبعدوه عنك ..(ونحن أقرب إليه من حبل الوريد). سورة ق الآية 16 

عندما سلبوك حرية الإختيار..فجعلوك تظن أن الله قد أتم كل الأقدار…وأنت لاحيلة لك ، فكرهته لأنك ظننت أنه سبب تعاستك وبؤسك.. أدرجوك وسط تقنيات وشكليات العبادة، عندما كنت تظن أن مكوثك في الأرض فقط للعبادة …فقدست العبادات ونسي رب العباد
أنسوك أن الله هو الحب ..وأنه هو الرحمة…فصوروا لك إلاها منتقما مخيفا فكرهته.. أسكتوك عندما قالوا لك لايمكنك التحدث مع الله ، هذا لايتم إلا عن طريق الملائكة ولخاصة من المصطفين فقط
هو أنت فكيف لاتتحدث مع أنت..أنت روحه وهو روحك..( فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني ) سورة البقرة الآية 186

قيدوك بأماكن خاصة للعبادة ، عندما أخبروك أنه يتم الإتصال في أماكن خاصة للرب ، وسموها بيوت الله.. أيحتوي مكان صغير ربا كبير.ا . أم يحتوي جسدنا الروح الواسعة؟ (أينما تولوا فثم وجه الله ) سورة البقرة الآية 115

فالله موجود في كل مكان… الله هو المحبة هو الرحمة .. ولماذا نظن أن يعذبنا الله ؟ أنظن أن يعذب الله روحه ؟ ونحن روحه.. نحن نفخة من روحه ، كيف يعذب روحه ؟
الله أعلى وأجل من أن يعذبنا..أو يحاسبنا ..إذا قمنا أو لم نقم بعبادة ما
كل فعل أو عبادة قيل عنها أنها تقنية للاتصال بالله مهما كانت . ونحس أننا مضغوطين فيها وأننا غير مرتاحين بالقيام بها هي عبادة بشروط ، وما هي إلا إبعاد عن الفطرة السوية للروح التي فيها الحب اللامشروط
(لستَ قطرةَ ماءٍ في محيط بل أنت محيطٌ بأكمله في قطرة ماءٍ واحدة)- جلال الدين الرومي

تحرير : إلهام مومن
مقال مستوحى من فيديوهات و دورات الأستاذة مريم العازم